مؤسسة ” ART NAVAL DE MAHDIA” تبحث عن ريادة صناعة سفن الصيد بالحوض المتوسطي

اطلقت  باخرة صيد  التونة  ” عبد الرحيم ” بطول 32  متر  ولها مشاريع اكبر

 بعد  جهد كبير بسواعد تونسية خالصة  بنسبة مئة بالمئة شهد ميناء المهدية  بتونس ، ابرز حدث منذ نشأته ، بإطلاق  سفينة صيد   التونة  التي اطلق عليها اسم”  عبد الرحيم ” المصنعة  من طرف شركة التصنيع البحري “أرت نافال” (أزارو سابقا) حيث يبلغ طولها  32 متر وعرضها 8 أمتار، وتزن 160 طن. فيما تم السهر على تاطير هذا الانجاز الشركة الإيطالية ” أرت نافال”  ، ذات  خبرة تفوق  30 عاما في عالم  بناء السفن، منذ انشائها في مدينة مازارا دل فالو، بجزيرة صقلية.
 وللعلم فانها المرة الاولى التي تشهد فيها مدينة مهدية بناء سفينة لصيد التونة بهذا الحجم ،.

هذا الانجاز  سهر على انجاحه فريق يتكون من 30 عاملا ،  وقد سبق هذا الانجاز  والذي يعد  الاكبر والاضخم للشركة لحد الان  عدة انجازات منها ثلاث سفن في وقت سابق وهم جربة (29 متر× 7,20 متر)، وريان (29 متر×7،20) ودورايد (27 متر×7 متر).

بهذا المشروع الذي يعزز قطاع الصيد  ويزيد من حجم انتاج التونة كونه من أهم القطاعات في تونس، خاصة بمدينة المهدية ، والتي تضم العديد من شركات انتاج وتعليب التونة، لتصديره، لاسيما إلى اليابان التي تشكل أكبر المستوردين له
وبالرغم من  الصعوبات التي واجهتها الشركة  بفيروس كورونا الذي غير من برنامج العمل وعطل تقدمه نوعا ما الا ان اسرار الشركة حقق الحلم ،  كيف لا والشركة ترى في الحوض المتوسطي  مجالا لنشاطها خاصة دول المغرب العربي  التي تظم أساطيل صيد قديمة،  والتي هي  في حاجة للتجديد  من اجل زيادة نشاطها التجاري و زيادة استهلاك السمك لدى الفرد المغاربي .

وقد كان للشركة مشاركة في معرض الجزائر الدولي للصيد  وتربية المائيات بوهران  اين لفتت انتباه العاملين بهذا القطاع  وحصلت على العديد من الطلبات لتصنيع سفن صيد لمتعاملين جزائرييين ،  الذين اعجبوا بنوعية المنتوج  وثمنه ، في انتظار ان يتوج كل ذلك رسو  اول سفينة صيد بموانئ الجزائر.

عن admin

اترك تعليقاً