” AlphaBit club”النادي العلمي والثقافي الذي صنع التميز .

نادي ” الفابيت” Alphabit club ،هو نادي علمي ثقافي تم تاسيسه من طرف مجموعة من الطلبة الشباب بالمدرسة العليا للاعلام الآلي بولاية سيدي بلعباس ، وتعود فكرة إنشاءه الى مجموعة من الطلبة الذين قرروا القيام ببعض الانشطة الجامعية، وذلك في شهر اكتوبر من سنة 2016، بيمنا يعود تاريخ تأسيسه الرسمي والفعلي الى مجموعة طلبة تتكون من 12 طالبا في بداية الامر ، وبمرور الوقت وتزايد انشطته كما ونوعا ، داخل المدرسة وخارجها من خلال مشاركاته العديدة في الفعاليات المختلفة ، فقد استقطب الكثيير من الطلبة ليبلغ عدد منخرطيه كثر من 100 طالب ، وهو الفضاء الذي تلتقي فيه الافكار والابداع ، والتبادل الثقافي والعلمي ، وحتى القيام بمعارض علمية ، من خلال ما انجزه الطلبة من بحوث علمية ، وكذا التبادل الثقافي بين مختلف الجامعات والنوادي ، بينما لا يخرج هذا النشاط عن روح الجماعة ، وتقاسم المهام وتبادل الخبرات المكتسبة ، من اجل التعلم وانجاز مشاريع مشتركة ،
هذا الفريق المتكامل الذي يكبر يوما بعد يوم أصبح يفكر في تقديم ما هو افضل واكبر حيث يبلغت عدد الانشطة التي نظمها لاكثر من 30 نشاطا منذ تاسيسه، وكان اخرها خلال الاسبوع الماضي ، عن طريق الانترنيت ” عن بعد” ، من خلال تقديم العديد من الدروس ، في مختلف التخصصات ، والمواضيع من بينها الامن السيبراني ، والتصميم والمقاولاتية ،
ويسهر على نجاح هذا النادي ، مجموعة من خيرة شباب الجزائر ، من الطلبة الذين تحذوهم روح العمل داخل الجماعة ، وحب تقديم المساعدة وبذل جهود اكبر من اجل انجاح الجامعة الجزائرية، وهو مايعزز الانتماء للوطن وللجامعة الجزائرية، ومن بين هؤلاء الشباب نجد ، رئيس النادي الذي لا يكل ولايمل انه الشاب الطموح منصف رفيق احمد بن دادة، ونائبه، احمد رفيق بن احمد ، والامين العام للنادي سلسبيل لقاف ، والمكلف بالاعلام امجد بن صالح ، والمكلف بالمالية، مختارية شباب ، ومحمد فداق المكلف بالموارد البشرية، كل هذه الاسماء ماهي الا عينة لعشرات المنخرطين في هذا الفريق الشباني الذي بدا ينضج عمله وتظهر ثماره ليؤكد ان قوتنا فيسواعد شبابنا ، فما ينقصنا الا العزيمة والارادة لنجعل من المستحيل ممكننا.ومن المستقبل موطننا للافضل.ولعل مشاركتهم الاخيرة في المؤتمر الجهوي للمؤسسات الناشئة خير دليل على حسن النوايا و إثبات الوجود من خلال العمل على تطبيق تواصلي سيفتح آفاقا جديدة في عالم الشغل من خلال البرمجيات والتيكنولوجيات الحديثة.

عن admin

اترك تعليقاً